Karakter boyutu : 12 Punto 14 Punto 16 Punto 18 Punto
Adel Bashqawi
Circassians Between the International Circassian Association and Stockholm Syndrome
30 Ağustos 2015 Pazar Saat 13:13


The Circassians have suffered and plagued, and still by either self-appointed or delegated   guardians by certain parties, who got a common objective aiming to steer the Circassian Question toward the unknown. After the International Circassian Association (ICA) has shown its phases of activities and developments that reached at the present time a “point of no return” in regard to stubbornness and exaggeration of the support and endorsement for the official positions of the Russian authorities, which are mainly against the Circassian national interests and even the indifference in the face of colonial arrogance is well known to all.

Unfortunately, Circassians whether they reside at homeland or in the large world Diaspora are dealt with in a way as if they have to accept what they are offered of anything but nothing earnest or tangible. The ICA has proven weakness in presenting any legitimate Circassian project to those who have imposed their influence on the fate of an entire nation, and went extra further uncalculated steps to disregard legitimate rights, dignity and human suffering regardless of any consequences in order to show egoism and to please others.

After the recent set backs suffered by the International Circassian Association’s leadership and the restlessness and dissatisfaction of individuals and associations’ members of the ICA in Krasnodar، the two Republics of Adygea and Karachay-Cherkessia, in addition to Turkey and elsewhere, apparently a PR tactic has been introduced by the higher management trying to eliminate the effects that resulted from the recent protests and in response to the opponents’ escalatory steps. The President of the ICA, Khauti Sokhrokov and two of his associates have travelled this month toTurkey and Jordan, a step taken for the purpose of campaigning for the ideas and tactics they represent and pursue, and in arrangement for the next elections coming up in September, 2015, which usually got their results known in advance, in order to continue serving their mission of steering the ICA their way, and to implement their ineffective agenda.

It was not that simple task, where the members of the delegation had to meet with people and members of the Circassian institutions to convince them with their views. It was easy for them sometimes but difficult at other times. The members of the delegation had to face in the places they visited unenviable attitude when they had to listen to what the attendance told them, to reach to an inevitable result to be told that the deviation from the basic principles that have been overlooked and even bypassed and changed over the past years would not be useful because Circassians whether in their homeland or in Diaspora will never be satisfied that their legitimate rights be underestimated. The Jordanian Association of Caucasus Circassians’ Friends (JACCF) has prepared a brief statement signed by the President of the Association and was translated into Russian language and addressed in front of the International Circassian Association delegation that visited Jordan, and all the audience by the President of the JACCF, Dr Rouhi Sh’haltough at the reception held by the Circassian Charity Association for the delegation in its courtyard in Amman, where the President of the International Circassian Association Khauti Sokhrokov and the members of the delegation were given written copies of the proposals in Russian language, which some of its items stated: “The interest to gain the recognition of the Genocide that befell on the Circassian nation”, “issuing a statement by the International Circassian Association to denounce the visit of what the {Russian Federation has described, the visit of tribal leaders of the Circassian Diaspora and their statements for holding the Olympic Games on the occupied Circassian territories}”, and “the commitment to the Statute of the International Circassian Association, which calls for the observance and implementation of international laws and treaties (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251676204)”.

Having their unequal relationship with the Russian side into account due to the fact that they are considered followers and can not be leaders, makes it look like a relationship between “tyranny” and “weakness”, becoming between “sadism”, which is “when someone enjoys inflicting pain on others”, and “masochism”, which is the “willingness or tendency to subject oneself to unpleasant or trying experiences” and “ the tendency to derive pleasure, from being humiliated or mistreated”, which practically makes the two sides of the equation.

From the mentioned above, we will swing by Stockholm syndrome, which is ”a psychological phenomenon in which hostages express empathy and sympathy and have positive feelings toward their captors, sometimes to the point of defending and identifying with them”, or victims having the positive feelings toward their aggressors (http://counsellingresource.com/lib/therapy/self-help/stockholm/). The “feelings are generally considered irrational in light of the danger or risk endured by the victims, who mistakenly fail to recognize the abuse from their captors and consider it an act of kindness”, and can be seen as a form of traumatic bonding, which describes "strong emotional ties that develop between two sides where one side harasses, beats, threatens, abuses, or intimidates the other side”. The hypothesis is based on Freudian theory, as it suggests that the bonding is the individual or group’s response to trauma in becoming a victim. Identifying with the aggressor is one way that the ego defends itself. When a victim believes the same values as the aggressor, they cease to be perceived as a threat.  

In an identical example, the distinguished analyst Paul Goble has recently published a “Window” on “Window on Eurasia” Blog in the title of “Russians Continue to Suffer from Stockholm Syndrome, Kirillova Says”, dated August 10, 2015, which highlighted a situation that shows the same arrogant party controlling different victims in a comparatively similar scenario, that in this example “associate themselves as close as possible with the authorities”, but with different players and/or implementers of the measures and policies aimed to control the whole country (http://windowoneurasia2.blogspot.com/2015/08/russians-continue-to-suffer-from.html). The “Window” concludes: “as long as economic problems do not become truly catastrophic, the majority of Russians will to the last hold on to the appearance of state defense and propaganda surrogates and this means that they will continue to show their loyalty to those in power”.

In conclusion, deciding on the Circassian nation’s destiny should be taken by those who are eligible to do so without any psychological, foreign pressure or polarization of power centers, depending on rules set by the Circassians themselves according to the conditions and circumstances of all the Circassian communities and granting their rights that no statute of limitations.

***

الشركس بين الجمعية الشركسية العالمية ومتلازمة ستوكهولم

 

بقلم: عادل بشقوي

21 أغسطس/آب 2015

 

 

لقد عانى وابتلي الشركس، ولا يزالون من قبل الأوصياء الذين إما أنهم قد نصّبوا أنفسهم أو تم  تفويضهم من قبل بعض الأطراف، وهم الذين لهم هدف مشترك يرمي إلى توجيه القضية الشركسية نحو المجهول. بعد أن بينت الجمعية الشركسية العالمية (ICA)، مراحل أنشطتها والتطورات التي وصلتها في الوقت الحاضر إلى “نقطة اللاعودة” فيما يتعلق بالعناد والمبالغة في تأييد وتبنّي المواقف الرسمية للسلطات الروسية، التي هي بالأساس ضد المصالح القومية والوطنية الشركسية والتراخي لا بل اللامبالاة في مواجهة الصلف الاستعماري المعروف جيداً للجميع.

 

للأسف، الشركس سواء كانوا يقيمون في الوطن أو في الشتات الواسع يتم التعامل معهم بأسلوب كما لو كان عليهم القبول بما يعرض عليهم من أي شيء ولكن لا شيء جدي أو ملموس. وقد أثبتت الجمعية الشركسية العالمية ضعفاً بتقديم أي خطة شركسية مشروعة لأولئك الذين فرضوا تأثيرهم على مصير أمة بأكملها، وذهبوا بعيداً بمزيد من الخطوات غير المحسوبة في تجاهل للحقوق المشروعة والكرامة والمعاناة الإنسانية بغض النظر عن أي عواقب من أجل إظهار الأنانية ولإرضاء الآخرين.

 

بعد الإخفاقات الأخيرة التي تعرضت لها رئاسة الجمعية الشركسية العالمية والتململ وعدم رضا الأفراد والجمعيات الأعضاء في الجمعية في كرسنودار وجمهوريتي أديغيا، وكراشاي-شركيسيا بالإضافة إلى تركيا وأماكن أخرى، وعلى ما يبدو تم إدخال تكتيك في العلاقات العامة من قبل الإدارة العليا للجمعية في محاولة للقضاء على الآثار التي نتجت عن الاحتجاجات الأخيرة وفي استجابة للخطوات التصعيدية التي اتخذت مؤخرا. قام رئيس الجمعية الشركسية العالمية خاوتي سوخروكوف (Khauti Sokhrokov) وإثنان من أقرانه بزيارة هذا الشهر إلى تركيا والأردن، وهي خطوة اتخذت لغرض الدعاية للأفكار التي يمثلونها ويتابعونها، وفي ترتيب من أجل الانتخابات المقبلة القادمة في سبتمبر عام 2015، التي في العادة تكون نتائجها معروفة مسبقا، ومن أجل الاستمرار في خدمة مهمتهم في توجيه الجمعية الشركسية العالمية على طريقتهم، و لتنفيذ أجندتهم غير المجدية.

 

لم تكن المهمة بهذه البساطة، حيث كان على أعضاء الوفد لقاء الناس والمؤسسات الشركسية لإقناعهم بوجهات نظرهم. كان من السهل بالنسبة لهم في بعض الأحيان وصعباً في أحيان أخرى. لقد كان على أعضاء الوفد ان يواجهوا في الاماكن التي زاروها موقفا لا يحسدون عليه عندما كان عليهم أن يستمعوا إلى ما قاله لهم الحضور، ليصلو الى نتيجة حتمية مفادها ان الانحراف عن المبادئ الاساسية التي تم التغاضي عنها لا بل الالتفاف عليها وتغييرها خلال السنوات الماضية لن يجدي نفعا لان الشركس سواء في الوطن أو في ديار الإغتراب لن يرضوا مطلقا بان يتم الإستخفاف بحقوقهم المشروعة. لقد أعدت جمعية اصدقاء شراكسة القفقاس الاردنية بيانا مقتضبا موقعا من قبل رئيس الجمعية وتمت ترجمته للغة الروسية وتلي امام وفد الجمعية الشركسية العالمية الذي زار الاردن، وكافة الحضور من قبل رئيس جمعية اصدقاء شراكسة القفقاس الاردنية الدكتور روحي شحالتوغ في حفل الاستقبال الذي اقامته الجمعية الخيرية الشركسية المركز في عمان للوفد في باحة الجمعية، وقد تم تزويد رئيس الجمعية الشركسية العالمية خاوتي سخروكوف وأعضاء الوفد بنسخ خطية من المقترحات باللغة الروسية كان من بنودها: “الاهتمام بكسب الاعتراف بالإبادة الجماعية التي ألمت بالأمة الشركسية، و“إصدار بيان من الجمعية الشركسية العالمية يستنكر زيارة ما أسمته {روسيا الفيدرالية زيارة شيوخ العشائر الشركسية في الشتات وتصريحاتهم الداعمة لإقامة الألعاب الأولمبية على الأراضي الشركسية المحتلة}”، و”الالتزام بالنظام الأساسي للجمعية الشركسية العالمية الذي ينص على مراعاة وتطبيق القوانين والمعاهدات الدولية (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251676182).

 

إن الأخذ وجود علاقة غير متكافئة مع الجانب الروسي في عين الاعتبار وذلك لحقيقة أنهم يُتعتبرون أتباعاً ولا يمكن أن يكونوا قادة، يجعل من الأمر يبدو وكأنه علاقة بين “الاستبداد” و“الضعف”، لتصبح بين “السادية” (sadism)، وهي “عندما يتمتع شخص بإلحاق الألم بالآخرين”، و“الماسوشية" (masochism)، التي هي “الرغبة أو الميل إلى إخضاع النفس لتجارب غير سارّة أو شاقة” و“الميل إلى استخلاص المتعة، من خلال التعرض للإذلال أو سوء المعاملة”، وبذلك ينتج عمليا طرفي المعادلة.

 

مما سبق، نعرج على متلازمة ستوكهولم، وهي “ظاهرة سيكولوجية يعبر فيها الرهائن عن التعاطف والمواساة ويكون لهم مشاعر إيجابية تجاه خاطفيهم، وأحيانا إلى درجة الدفاع عن الخاطفين والتماهي معهم”، أو ضحايا يكنون مشاعر إيجابية تجاه المعتدين (http://mawdoo3.com/%D9%85%D8%A7_%D9%87%D9%8A_%D9%85%D8%AA%D9%84%D8%A7%D8%B2%D9%85%D8%A9_%D8%B3%D8%AA%D9%88%D9%83%D9%87%D9%88%D9%84%D9%85). و“تعتبر المشاعر عموما غير منطقية في ضوء الخطر أو المجازفة التي يتحملها الضحايا الذين يخطئون أساسا في عدم تمييز سوء المعاملة من قبل خاطفيهم ويعتبرونه عطفاً عليهم، والذي يمكن أن ينظر إليه باعتباره شكلا من أشكال الترابط نتيجة للهزات النفسية، حيث تصف "العلاقات الوجدانية القوية التي تتطور بين جانبين عندما يقوم أحد الجانبين بمضايقة أو ضرب أو تهديد أو ظلم أو ترويع الجانب الآخر”. ويستند هذا الافتراض على نظرية فرويد، الذي يشير إلى أن الرابط بين الجانبين هو إستجابة الفرد أو المجموعة نتيجة لصدمة نفسية في أن يصبحوا ضحايا. إن التماهي مع المعتدي هو أحد السبل التي تدافع فيها الأنا عن نفسها. عندما تؤمن الضحية بنفس قيم المعتدي، ينتهي النظر إليها على أنها تشكل تهديدا لها.

 

في مثال مشابه، نشر المحلل المعروف بول غوبل (Paul Goble) مؤخرا “نافذة” على موقع مدونة “نافذة على أوراسيا” بعنوان “الروس لا يزالون يعانون من متلازمة ستوكهولم، تقول كيريلوفا”، وذلك بتاريخ 10 أغسطس/آب 2015، والتي سلطت الضوء على وضع يظهر نفس الطرف المتغطرس يسيطر على ضحايا مختلفين في سيناريو مماثل نسبيا، وهم الذين في هذا المثال “يربطون أنفسهم بشكل أقرب ما يمكن مع السلطات”، ولكن مع لاعبين و/أو منفذين مختلفين للتدابير والسياسات الرامية للسيطرة على عموم الدولة (http://windowoneurasia2.blogspot.com/2015/08/russians-continue-to-suffer-from.html). وتخلص النافذة إلى: “طالما أن المشاكل الاقتصادية لا تصبح كارثة حقيقية، فإن الغالبية العظمى من الروس سوف يعملون حتّى النهاية على الابقاء على ظهور الأوصياء على الدفاع والدعاية في الدولة وهذا يعني أنهم سوف يستمرون في إظهار ولائهم لأولئك المتواجدين في السلطة”.

 

في الختام، فإن البت في مصير الأمة الشركسية ينبغي اتخاذه من قبل أولئك الذين هم وحدهم المؤهلون للقيام بذلك دون أي ضغط سيكولوجي أو أجنبي أو استقطاب لمراكز القوى، واعتمادا على القواعد التي يضعها الشركس أنفسهم وفقا لأوضاع وظروف كل المجتمعات الشركسية وحقوقهم التي لا تسقط بالتقادم.

 


Bu yazı toplam 3200 defa okundu.





Bu yazıya yorum eklenmemiştir.
Sitemizin hiçbir vakıf, dernek vs. ile ilgisi yoktur. Sitede yayınlanan tüm materyallerin her hakkı saklıdır. Sitemizde yayınlanan yazı ve yorumların sorumluluğu tamamen yazarına aittir.
Siteden kaynak gösterilmeden yazı kopyalanamaz.
Copyright © Cherkessia.Net 2009 İletişim: info@cherkessia.net