Karakter boyutu : 12 Punto 14 Punto 16 Punto 18 Punto
Adel Bashqawi
Did the International Circassian Association Exhaust its Functions?
20 Temmuz 2015 Pazartesi Saat 21:26

Background

The Circassians found themselves in an unenviable position since the majority of them were forced to leave their homeland forcibly, following the end of the Russian – Circassian War on the 21st of May, 1864, and during which the Russian Empire has implemented its colonial policies of terrorism, genocide and ethnic cleansing in particular in all the Circassian territories overlooking the Black Sea, gathering all those who survived to be forced to leave their places of residence either to areas beyond the Kuban River or to the Ottoman Empire, for the sake of establishing government-sponsored settlements for resettling strangers of Russians and mercenaries who contributed to the military operations, occupation and destruction of the Circassian homeland.

Circassians have never accepted the language of force and the fait accompli policy; on the contrary of what Russians wanted to impose on them, they kept with them their dignity, freedom, concerns and aspirations, being denied of their homeland, they watched the demise of the Romanov family alongside their evil Russian empire, they observed the establishment of the Soviet Union with all its brutal and savage practices including the “iron curtain”, then its disintegration 70 years later, in the early nineties of the past century, to witness the emanation of the Russian Federation with no Russian officials are ready to recognize the plight of the Circassian nation and restoring the Circassian confiscated rights.

Founding and Functions

From the 70’s of the twentieth century, with the start of the disintegration of the Soviet Union in the 80’s, Circassian nationalists both at homeland and in Diaspora have worked for establishing a common entity aimed to address the Circassian Question. In the North Caucasus it started in culture and history fields by establishing “Ashemez”, developed to  “Khase”, then kept a window-open to seek discussing other aspects such as: “native language, the return of the Diaspora, true aspects of the Caucasian Wars, and culture sustainability” (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251661885).

As of direct result of ICA objectives, Circassians took into consideration to “adopt a unified Circassian alphabet and literary language, the usage of native language in education and official matters, the recognition of the Circassian Genocide and Circassians’ deportation by the Russian Empire with the assistance of international organizations, obtaining the right of dual citizenship, and establishing an independent Circassian radio, television and a satellite channel service”.

The lifespan of the International Circassian Association (ICA), since its establishment until now, shows the following operational phases:

— Founding and establishing the association in addition to approval of the agenda of Circassian national principles & objectives.

— Working for a relatively short period of time, in line of duty and the implementation of programs of tasks according to priorities, taking into account lack of confidentiality due to information leakage especially when addressing significant Circassian national issues.

— Recruiting and installing staff with Russian governmental background contributed for the purpose of hijacking and then absorption of the association and to dictate its operations by transferring its center and central management from Diaspora to Nalchik, the capital city of the Republic of Kabbardino – Balkaria, where they eventually imposed the reality of controlling the administration to steer all functions through repudiating the real Circassian demands.

— Since the change that took place in the leadership and management of the International Circassian Association, it embarked on a path parallel and identical to what Russian policies have dictated by refusing to listen to the fair Circassian demands, calling for the restoration of the Circassian rights.

The Fact of Indifference in the Circassian Situation

The following list leads to realistic evaluation that is intended to be objective; but unforgivable improvisational steps taken against the supreme Circassian national interests:

— Unclear and vague procedures followed in all the associations’ proceedings, which affected the association’s elections, method of conducting the elections and appointing members and functionaries.

— In September of 2007, the ICA was part of a farce celebration of 450 years of so-called voluntary association with Russia, an event that has never taken place. It was intended “to mislead, misinform, deceive, and cheat the general public, the international community and even the victims themselves!” (http://www.justicefornorthcaucasus.com/eagle_combo/documents/eagle.php?entry_id=1158227100). Some ICA members in the North Caucasus and in Diaspora played the godfather roll of the Russian authorities’ festivities linked to the false celebrations. Some travelled to the North Caucasus and some others sent letters of congratulations to both the Russian authorities and the local Circassian republics’ leaders.

— When the Circassian activists and organizations in the three Circassian republics in the North Caucasus have called for uniting Circassians in a unified Circassian republic, the ICA officials and their supporters have stood against even thinking in this matter (http://windowoneurasia.blogspot.com/2009/05/window-on-eurasia-circassians-reaffirm.html).

— Even though, the ICA has failed big time to convince it’s Russian allies to help the Circassians of Syria in anyway possible, for exiting the Syrian war zone; and on the contrary to this demand, the Russian embassies and consulates in response to the Russian government’s instructions, have stopped granting permission to Circassians of Syria to return to their original homeland.

— Ironically, the “President of the Union of Veterans of Abkhazia” sent a criticizing letter to the ICA, which stated: “neither the President of the International Circassian Association, Khauti Sokhrokov, nor the ICA, nor any other Circassian Association are entitled to deny the genocide of the Circassian people”. The letter confirmed that Sokhrokov “does not consider that the killing of the Circassian people is a crime”. The letter added: “Information was received that he sent a letter to the Parliament of Georgia on his behalf and on behalf of the International Circassian Association requesting from the Georgian Parliament to cancel its decision of recognizing the Circassian Genocide”, even though “he is not authorized” to do so (http://www.natpressru.info/index.php?newsid=8108).

— Referring to the previous paragraph, the former  ICA President, Kanshobi Azhakhov, had sent a letter by fax to the Circassian Conference held in Tbilisi, in March, 2010, showing desire of becoming part of consultations, in a way trying to relay a typical sadist message in order to suit ICA policies based on ignoring and contradicting the real interests of the Circassian nation, and trying to impose certain tactics thinking that all Circassians are ruled by those who accepted the duty of implementing of clumsy policies, seemingly in an attempt to steer the conference to the wrong direction (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251676013).

— “Bureaucratic elite” members of the International Circassian Association has joined whether intentionally or unintentionally a Russian propaganda campaign against its own nation, considered and still considering any criticism to its way of handling the Circassian issues and/or demanding from the Russian government to solve the Circassian matters, which are Russia’s own doings, as an interference with the internal Russian affairs and/or so-called “a Western conspiracy behind it” (http://www.natpress.info/index.php?newsid=8892), which is contrary to the ICA title and principles. The vast majority of Circassians both in Diaspora and in homeland know where the answer of their agony is.

— It’s worth mentioning that some Circassian contractors who are linked to some Circassian organizations in Turkey and consequently with ICA were involved in building some constructions in Sochi in preparation for 2014 Winter Olympic Games (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251675380 35th paragraph).

— In December 2013, ICA [resident Sokhrokov was planing to travel to London to encounter the Circassian activists’ activities to boycott the Sochi Winter Olympics, but eventually he didn’t because he couldn’t obtain a British visa; but “his intention of helping the Russian government to suppress the Circassian subject in marked contrast to the majority of Circassian activists, who sought to make their plight known to the general public (Aheku.net, December 11, 2013)”. In a related context, the ICA was in favor of accepting the idea of holding a project called “Circassiada” (http://www.circassiada.com/), thought to be a sporting project aimed to make Circassian communities gather in the year 2012, almost two years ahead of 2014 Sochi Olympic Games as a bridge to make Circassians accept the fact of Sochi Olympics, but the widely rejected idea prevented holding such project after an active campaign by the promoters of the project in several locations including Diaspora (http://www.justicefornorthcaucasus.com/jfnc_message_boards/conferences.php?entry_id=1271198474).

— Cooperation with the Russian authorities to invite some Circassian associates from Diaspora and homeland to visit the site of Sochi Olympic Games’ facilities construction site before the games took place ignoring the fact of arresting Circassian activists in their homeland in the North Caucasus (http://america.aljazeera.com/articles/2014/2/17/russia-detains-circassianleaderprotestingsochiolympics.html) and (http://www.refworld.org/docid/52cfed024.html); but it is fair to say that two Circassians from Kfar Kama have left the tour when they knew that the tour organizers’ intention was to take the group to Sochi. Some of those associates were also re-invited to attend on the 7th of February, 2014, the opening ceremonies of 2014 Sochi Winter Olympic Games, and other events connected with the games in a stubborn attempt to challenge the Circassian national sentiment, but in all cases they do not represent the Circassian Diaspora (http://eng.kavkaz-uzel.ru/articles/27210/#.UwFYJCLXNKo.facebook).

— Ignoring the Russian authorities’ deliberate indifference about the challenge taken by the Russian authorities when dealing unjustifiably at airports and government centers (http://zapravakbr.ru/index.php?option=com_content&view=article&id=509:2013-07-19-10-08-33&catid=4:doc&Itemid=6) with visiting Diaspora Circassians who are members of organizations considered part of the ICA.

— The reference mentioned in the 3rd paragraph (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251661885) says: “Russia still treats them as ‘blackheads’. Last year, Cihan CANDEMIR – the Chairman of Kaf-Fed which combines 56 associations and represents Turkey at ICA – had been kept waiting in airport and two days later deported. Also, the Deputy Chairman of ICA Orhan OZMEN had met with a refusal for entry on the border. Yet, Cengiz GUL – the delegate of ICA and a businessman – was remanded from Rostov on Don Airport.”

— The unpleased majority Circassian Diaspora organizations with the ICA performance, have created the conditions of change of the ICA. Controversies made KAFFED (https://www.youtube.com/watch?v=JkJ9QT2kDSg), the largest Circassian organization in Turkey to think to withdraw from ICA (http://aheku.net/news/policy/5892).

— Asker Sokht, the Krasnodar “Circassian Khase”, said that in recent years, the Krasnodar regional organization “Adyghe Khase” did not participate in the activities of the ICA, and added that ICA should prepare for a  meeting, which involves different Circassian organizations for a dialogue, but complained about the refusal of the association to agree on such an idea (http://www.kavkaz-uzel.ru/articles/264918/).

Conclusion

Recent events indicate a vacuum in the administration’s structure of the ICA, and gives an idea of a one-man-show pattern performed by the higher management of the ICA, particularly the head of the ICA, which has highlighted the issues were dealt with according to Russian policies’ requirements; but a significant part of the bases and lower ranks do not agree on the denial of the Circassian nation’s common interests and aspirations.

In 22, June, 2015, Adam Bogus, the vice president of the International Circassian Association, “announced that he was suspending his membership in the organization until its next leadership elections, and “‘Adyghe Khase’ of Adygeya has suspended participation in the International Circassian Association” (http://www.natpressru.info/index.php?newsid=9692). Bogus, who is from the Republic of Adygea, also refused to take part in an ICA conference that was held on June, 12”. According to Bogus, also Khakuz Adam, a member of the ICA executive committee from the Republic of Adygea, has suspended his membership in the ICA. “Both Circassian leaders cited their disagreement with the policies of the organization’s president, Khauti Sokhrokov, as the reason for their demarche” (http://www.jamestown.org/regions/thecaucasus/single/?tx_ttnews%5Btt_news%5D=44131&tx_ttnews%5BbackPid%5D=54&cHash=4db9d6027c62b4827ae921f7accf2127#.VaB7hpOqqkp).

Delegates of the “Adyge-Khase” of the Republic of Karachaevo-Cherkessia met on the 27th of June, 2015, to discuss “state authorities’ inaction in addressing Circassians’ problems”, and they “decided to convene an extraordinary congress for the Circassian people” (http://eng.kavkaz-uzel.ru/articles/32192/).

The Circassian identity and unity should be strengthened and fortified instead of the confusion that leads to directing Diaspora associations toward assimilation and stagnation. “A wise man had classified men as five types:

The first type serves his homeland by money, the second type by work, the third by his pen, the fourth with his life, and the fifth by silence. All of them would betray their homeland if they fail to do what they must do towards their homeland at the proper time.”

****


هل استنفذت الجمعية الشركسية العالمية مهامها؟


بقلم: عادل بشقوي



شهدت الجمعية الشركسية العالمية (ICA) منذ إنشائها مراحل التأسيس، ووضع المبادئ القومية الشركسية وجدول الأعمال والأهداف، ثم العمل الجاد لفترة قصيرة نسبياً، تبعها إنتساب وتعيين موظّفين ساهموا في إختطافها ومن ثمّ استيعابها عن طريق نقل مركز الجمعية من الشتات الى نالتشيك عاصمة جمهورية قباردينو-بلكاريا، حيث تمّ في نهاية المطاف فرض واقع السيطرة على الإدارة وتوجيه العمل عبر التبرؤ من المطالب الشركسية الحقيقية.


خلفية تاريخية


وجد الشركس انفسهم في وضع لا يحسدون عليه منذ ان اضطر اغلبيتهم إلى ترك وطنهم قسرا على إثر انتهاء الحرب الروسية – الشركسية في 21 مايو/أيار 1864، والتي قامت خلالها الامبراطورية الروسية بتنفيذ سياساتها الاستعمارية بالإرهاب والابادة الجماعية والتطهير العرقي بشكل خاص في كافة الأراضي الشركسية المشرفه على البحر الأسود، وتجميع من بقي منهم على قيد الحياة وإجبارهم على مغادرة أماكن إقامتهم إما إلى مناطق ما وراء نهر كوبان أو إلى الإمبراطوريّة العثمانية، من أجل إقامة المستوطنات التي ترعاها الحكومة لإعادة توطين الغرباء من الروس والمرتزقة الذين ساهموا في العمليات العسكرية واحتلال وتدمير الوطن الشركسي.


لم يقبل الشركس مطلقاً لغة القوة ولا سياسة الأمر الواقع؛ على عكس ما أراد الروس أن يفرضوا عليهم، فقد حملوا معهم الكرامة والحرية والهموم والتطلعات، حيث جرى نفْيهُم من وطنهم، وقد شهدوا زوال عائلة رومانوف جنبا إلى جنب مع إمبراطورية الشر الروسية، ورصدوا تأسيس الاتحاد السوفياتي بكل ممارساته الوحشية والهمجية بما في ذلك “الستار الحديدي”، ثم تفكّكه بعد 70 عاماً، وذلك في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، ليشهدوا انبثاق الفيدراليّة الروسية مع عدم وجود مسؤولين من الروس مستعدين للاعتراف بمحنة الأمة الشركسية لاستعادة الحقوق الشركسية المصادرة.


التأسيس والمهام


من سبعينيات القرن العشرين، ومع بداية تفكك الإتحاد السوفياتي في الثمانينيات، عمل القوميون الشركس سواء في الوطن أو في الشتات لإقامة منظمة مشتركة تهدف الى معالجة القضية الشركسية. في شمال القوقاز بدأت في حقول الثقافة والتاريخ من خلال إنشاء  منظمة “أشمز” (Ashemez)، وتطورت إلى “خاسه” (Khase)، ثم تُرِكَت النافذة مفتوحة لبحث مناقشة جوانب أخرى مثل: “اللغة الوطنيّة وعودة الشتات، والجوانب الحقيقية لحروب القوقاز، واستدامة ثقافة” (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251661879).


ونتيجة مباشرة لأهداف الجمعية الشركسية العالمية، أخذ الشركس في عين الاعتبار “اعتماد أبجدية شركسية ولغة أدبيّة موحّدة، واستخدام اللغة الأم في التعليم والأمور الرسمية، والاعتراف بالإبادة الجماعية الشركسية وتهجير الشركس من قبل الإمبراطورية الروسية بمساعدة المنظمات الدولية، والحصول على حق المواطنة المزدوجة، وإنشاء إذاعة وتلفزيون وقناة فضائية شركسية”.


إن عمر الجمعية الشركسية العالمية (ICA)، منذ إنشائها وحتى هذا التاريخ، يبين المراحل التشغيلية التالية:


— تأسيس وإقامة الجمعية بالإضافة إلى الموافقة على جدول الأعمال للمبادئ والأهداف الوطنية الشركسية.


— العمل لفترة زمنيّة قصيرة نسبيا، لأداء واجبهم وتنفيذ برامج المهام وفقا للأولويات، مع الأخذ بعين الاعتبار عدم السّرّيّة بسبب تسرب المعلومات وخصوصا عند تناول القضايا الوطنية الشركسية ذات الأهميّة.


— توظيف وتعيين العاملين تركيب بخلفية حكومية روسية لغرض اختطاف ومن ثم استيعاب الجمعية وإملاء ما يجب عمله من خلال نقل مركزها وإدارتها المركزية من الشتات الى عاصمة جمهورية قباردينو – بلكاريا، نالتشيك، حيث تم في نهاية المطاف فرض واقع السيطرة على إدارة توجيه جميع المهام من خلال التبرؤ من المطالب الشركسية الحقيقية.


— منذ التغيير الذي حصل في قيادة وإدارة الجمعية الشركسية العالمية، شرعت في سلوك مسارٍ موازٍ ومطابقٍ لما أملته السياسات الروسية برفض الاستماع للمطالب الشركسية العادلة، الداعية إلى استعادة الحقوق الشركسية.


حقيقة اللامبالاة إزاء الوضع الشركسي


اللائحة التالية تؤدي إلى تقييم واقعي يقصد منه أن يكون موضوعياً؛ لكنها تبدو خطوات ارتجالية لا تغتفر، اتّخذت ضد المصالح القومية الشركسية العليا:


— اتبعت إجراءات غير واضحة ومبهمة في جميع إجراءات الجمعية، والتي أثّرت على انتخابات الجمعية وطريقة إجرائها وتعيين الأعضاء والموظفين فيها.


— في سبتمبر/أيلول من عام 2007، كانت الجمعية الشركسية العالمية جزءا من الإحتفال المهزلة بمرور 450 سنة لما سمّي بالإنضمام الطّوعي لروسيا، الّذي لم يحدث مطلقاً. كان المقصود منه “الكذب، والتضليل، والخداع، والغش للرأي العام والمجتمع الدولي وحتى للضحايا أنفسهم!” (http://www.justicefornorthcaucasus.com/eagle_combo/documents/eagle.php?entry_id=1158227100). لعب بعض أعضاء الجمعية الشركسية العالمية في شمال القوقاز وفي الشتات دور العراب في مراسم السلطات الروسية المرتبطة بالاحتفالات المزيّفة. سافر البعض إلى شمال القوقاز، وأرسل البعض الآخر رسائل تهنئة للسلطات الروسية ولزعماء الجمهوريات الشركسية المحلية على حدٍ سواء.


— عندما دعا النشطاء والمنظمات الشركسية في الجمهوريات الشركسية الثلاث في شمال القوقاز لتوحيد الشركس في جمهورية شركسية موحّدة، وقف المسؤولون في الجمعية الشركسية العالمية وأنصارهم ضد حتى التفكير في هذه المسألة (http://windowoneurasia.blogspot.com/2009/05/window-on-eurasia-circassians-reaffirm.html).


— على الرغم من أن الجمعية الشركسية العالمية قد فشلت فشلاً ذريعاً في إقناع حلفائها الروس لمساعدة الشركس من سوريا في أي طريقة ممكنة، من أجل الخروج من منطقة الحرب السورية؛ إلا أنّهُ على العكس من ذلك، واستجابة لتعليمات الحكومة الروسية، فقد توقّفت السفارات والقنصليات الروسية عن منح تأشيرات للشركس من سوريا للعودة إلى وطنهم الأصلي.


— ومن المفارقات، أن “رئيس اتحاد المحاربين القدماء في أبخازيا” (President of the Union of Veterans of Abkhazia) وجّه رسالة ينتقد فيها الجمعية الشركسية العالمية، ونصّت الرسالة: “لا رئيس الجمعية الشركسية العالمية، حاوتي سوخروكوف (Khauti Sokhrokov)، ولا الجمعية الشركسية العالمية، ولا أي جمعية شركسية أخرى مخوّلة بإنكار الإبادة الجماعية للشعب الشركسي”. وأكد البيان أن سوخروكوف “لا يعتبر قتل الشعب الشركسي جريمة”. وأضاف: “وردت معلومات انّهُ بعث برسالة إلى برلمان جورجيا نيابة عنه وعن الجمعية الشركسية العالمية طالباً فيها من البرلمان الجورجي إلغاء قراره القاضي بالاعتراف بالإبادة الجماعية الشركسية”، على الرغم من “أنه غير مخول” بعمل ذلك (http://www.natpressru.info/index.php?newsid=8108).


— في اشارة الى الفقرة السابقة، فإن الرئيس السابق للجمعية الشركسية العالمية، كانشوبي أجاخوف (Kanshobi Azhakhov)، بعث برسالة عبر الفاكس إلى المؤتمر الشركسي الذي عقد في تبليسي في مارس/آذار 2010، والتي أبدى فيها رغبة في أن يصبح جزءا من المشاورات، بطريقة حاول فيها توصيل رسالة سادية معتادة من أجل أن تتناسب مع سياسات الجمعية الشركسية العالمية المبنية على أساس تجاهل وتناقض المصالح الحقيقية للأمة الشركسية، ومحاولة فرض بعض التكتيكات مع الاعتقاد بأن جميع الشركس مسيطر عليهم من قبل هؤلاء الذين قبلوا واجب تنفيذ السياسات الخرقاء، وعلى ما يبدو في محاولة لتوجيه المؤتمر نحو الاتجاه الخاطئ (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251676013).


— لقد انضم أعضاء “النخبة البيروقراطية” في الجمعية الشركسية العالمية سواء عن قصد أو عن غير قصد لحملة الدعاية الروسية ضد أمتهم، واعتبروا ومازالوا يعتبرون أن أي انتقاد لطريقتهم في التعامل مع الأمور الشركسية و/أو مطالبة الحكومة الروسية بحل المسائل الشركسية التي اقترفها الروس أنفسهم، تدخّلا في الشؤون الداخلية الروسية و/أو ما يسمى بِ “مؤامرة غربية وراء ذلك” (http://www.natpress.info/index.php?newsid=8892)، والتي تتعارض مع اسم ومبادئ الجمعيّة. الغالبية العظمى من الشركس سواء في الشتات أو في الوطن يعرفون أين يكمن الحل لمعاناتهم.


— ومن الجدير بالذكر أن بعض المقاولين الشركس الذين يرتبطون ببعض المنظمات الشركسية في تركيا، وبالتالي مع الجمعية الشركسية العالمية شاركوا في بناء بعض المنشآت في سوتشي تحضيرا لدورة الألعاب الاولمبية الشتوية لعام 2014 (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251675380 35th paragraph).


— في ديسمبر/كانون الأول 2013، كان رئيس الجمعية الشركسية العالمية يخطط للسفر إلى لندن لمواجهة أنشطة النشطاء الشركس “لمقاطعة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي، ولكن في النهاية لم يفعل ذلك لأنه لم يستطع الحصول على تأشيرة بريطانية؛ ولكن “كانت نيته تنحصر في مساعدة الحكومة الروسية في كبح جماح الموضوع الشركسي في تناقض ملحوظ لإرادة غالبية النشطاء الشراكسة، الذين سعوا لجعل محنتهم معروفة للرأي العام (Aheku.net, December 11, 2013). وفي سياق متصل، كانت الجمعية الشركسية العالمية تؤيد قبول فكرة إقامة مشروع ما سمّى بِ“شركسيادا (Circassiada)” (http://www.circassiada.com/)، “Circassiada” (http://www.circassiada.com/)، حيث جرى الإعتقاد أنه مشروع رياضي يهدف إلى جعل المجتمعات الشركسية تجتمع في العام 2012، وذلك قبل عامين تقريبا من دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في سوتشي لعام 2014 كجسر لجعل الشركس يقبلون حقيقة أولمبياد سوتشي، لكن الفكرة التي رفضت على نطاق واسع منعت عقد مثل هذا المشروع بعد حملة نشطة من قبل المروجين له في عدة مواقع بما في ذلك الشتات الشركسي (http://www.justicefornorthcaucasus.com/jfnc_message_boards/conferences.php?entry_id=1271198474).


— التعاون مع السلطات الروسية لدعوة بعض الزملاء الشركس من الشتات والوطن على حدٍ سواء لزيارة موقع بناء منشآت ألعاب سوتشي الأولمبية قبل أن تبدأ الألعاب متجاهلين حقيقة إلقاء القبض على نشطاء من الشركس في وطنهم في شمال القوقاز (http://america.aljazeera.com/articles/2014/2/17/russia-detains-circassianleaderprotestingsochiolympics.html) و (http://www.refworld.org/docid/52cfed024.html)؛ ولكن من الانصاف ان نقول ان اثنين من الشركس من كفر كما غادرا الجولة عندما علموا أن نية منظّمي الجولة كانت أخذ المجموعة إلى سوتشي. وأعيد توجيه الدعوة لبعض الزملاء لحضور حفل إفتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في يوم 7 فبراير/شباط 2014، وغيرها من الأحداث التي كانت على صلة بالألعاب في محاولة عنيدة للطعن في الشعور القومي الشركسي، ولكن في جميع الحالات، هم لا يمثلون الشتات الشركسي (http://eng.kavkaz-uzel.ru/articles/27210/#.UwFYJCLXNKo.facebook).


— تجاهل لامبالاة السلطات الروسية المتعمّد حول التحدي الذي اتخذته السلطات الروسية عند التعامل دون مبرر في المطارات والمراكز الحكومية (http://zapravakbr.ru/index.php?option=com_content&view=article&id=509:2013-07-19-10-08-33&catid=4:doc&Itemid=6) مع شركس الشتات الزائرين الذين هم أعضاء في منظمات تعتبر جزءا من الجمعيّة الشّركسيّة العالميّة.


— المرجع المذكور في الفقرة الثالثة (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251661885) يقول: “لا تزال روسيا تعاملهم “كالزّوان”. في العام الماضي، جيهان جاندمير (Cihan CANDEMIR) — رئيس كافد (Kaffed) التي تضم 56 جمعية وتمثل تركيا في الجمعية الشركسية العالمية — ظل قابعاً في المطار وتم ترحيله بعد يومين. أيضا، كان قد تم رفض دخول نائب رئيس الجمعيّة الشّركسيّة العالميّة أورهان أوزمن (Orhan OZMEN) على الحدود. وفوق ذلك، فإن جنكيز غول (Cengiz GUL) — وهو مندوب لدى الجمعية الشركسية العالمية ورجل أعمال — حُبس إحتياطياً في مطار روستوف أون دون (Rostov on Don).


— غالبية منظمات الشتات الشركسي غير المسرورة من أداء الجمعية، أوجدت ظروف التغيير في الجمعية الشركسية العالمية. إن الخلافات جعلت كافد (https://www.youtube.com/watch?v=JkJ9QT2kDSg)، وهي أكبر منظمة شركسية في تركيا تفكّر بالإنسحاب من الجمعية الشركسية العالمية (http://aheku.net/news/policy/5892).


— قال عسكر سوخت (Asker Sokht)، رئيس الجمعيّة الشّركسيّة في كراسنودار “أديغه خاسا”، أنه في السنوات الأخيرة، لم تشارك الجمعية الإقليمية في كراسنودار في أنشطة الجمعية الشركسية العالمية، وأضاف أن على الجمعية الشركسية العالمية أن تعد لعقد اجتماع، يضم منظمات شركسية مختلفة من أجل الحوار، لكنه اشتكى بشأن رفض الجمعية الموافقة على مثل هذه الفكرة (http://www.kavkaz-uzel.ru/articles/264918/).


الإستنتاج


إن الأحداث الأخيرة تشير إلى وجود فراغ في الهيكل الإداري للجمعية الشركسية العالمية، وتعطي فكرة عن نمط حصر المسؤولية في شخص واحد يقوم بالإدارة العليا للجمعية الشركسية العالمية، لا سيما رئيس الجمعية الشركسية العالمية، الذي سلط الضوء على قضايا تم التعامل معها وفقا لمتطلبات السياسات الروسية؛ لكن هناك جزء كبير من القواعد والرتب الدنيا لا توافق على إنكار المصالح والتطلعات المشتركة للأمّة الشّركسيّة.


في 22 يونيو/حزيران 2015، أعلن آدم بوغوص (Adam Bogus)، نائب رئيس الجمعية الشركسية العالمية، “أنه يعلق عضويته في المنظمة حتى انتخابات الزعامة المقبلة، وأن “{أديغة خاسه} جمهودية أديغييا علقت مشاركتها في الجمعية الشركسية العالميّة (http://www.natpressru.info/index.php?newsid=9692). كما رفض بوغوص، وهو من أديغييا، المشاركة في مؤتمر للجمعية الشركسية العالمية عقد يوم 12 يونيو/حزيران”. ووفقا لبوغوص، أيضاً هاكوز آدم (Khakuz Adam)، وهو عضو في اللجنة التنفيذية للجمعية الشركسية العالمية من جمهورية أديغييا، علق عضويته في الجمعية الشركسية العالمية. “وأشار كلا الزعيمين الشركسييّن إلى أن خلافاتهما مع سياسات رئيس المنظمة، حاوتي سوخروكوف، هي سبب مسعاهما هذا” (http://www.jamestown.org/regions/thecaucasus/single/?tx_ttnews%5Btt_news%5D=44131&tx_ttnews%5BbackPid%5D=54&cHash=4db9d6027c62b4827ae921f7accf2127#.VaB7hpOqqkp).


التقى مندوبو “الأديغه خاسه” في جمهورية كراشيفو-شركيسيا في 27 يونيو/حزيران 2015، لمناقشة “تراخي سلطات الدولة في معالجة مشكلات الشركس، و“قرّروا عقد مؤتمر استثنائي للشعب لشركسي” (http://eng.kavkaz-uzel.ru/articles/32192/).


وينبغي تعزيز وتحصين الهوية والوحدة الشركسية بدلا من الارتباك الذي يؤدي إلى توجيه جمعيات الشتات نحو الاستيعاب والركود. وختاماً، “صنّف رجلاً حكيماً الرجال إلى خمسة أنواع: النوع الأول يخدم وطنه من خلال المال، والنوع الثاني: العمل، والثالث القلم، والرابع حياته، والخامس عن طريق الصمت. وجميعهم سيخونون وطنهم إذا ما فشلوا في القيام بما يجب عليهم القيام به تجاه وطنهم في الوقت المناسب.”


Bu yazı toplam 3558 defa okundu.





Bu yazıya yorum eklenmemiştir.
Sitemizin hiçbir vakıf, dernek vs. ile ilgisi yoktur. Sitede yayınlanan tüm materyallerin her hakkı saklıdır. Sitemizde yayınlanan yazı ve yorumların sorumluluğu tamamen yazarına aittir.
Siteden kaynak gösterilmeden yazı kopyalanamaz.
Copyright © Cherkessia.Net 2009 İletişim: info@cherkessia.net