Karakter boyutu : 12 Punto 14 Punto 16 Punto 18 Punto
Adel Bashqawi
Using the Circassians, Again
29 Aralık 2014 Pazartesi Saat 10:42

By: Adel Bashqawi

24, December, 2014

According to news reports, an Abkhaz move has been noticed towards Jordan’s Circassians, in a breakthrough of sour relations between the Abkhaz authorities and the Circassians in recent years (http://www.apsny.ge/2014/conf/1419388472.php?utm_source=dlvr.it&utm_medium=facebook).

A delegation from Abkhazia headed by Nadir Bitiev, the Advisor of the President of the Republic of Abkhazia has arrived few days ago to Amman, Jordan, on a working visit. The Abkhaz delegation will hold talks in Jordan intended to recognize the independence of Abkhazia, and started meetings with associations and individuals within the Circassian Community, to support their mission in trying to prepare for a visit to Jordan by Raul Khajimba, the President of the Re-public of Abkhazia. The news added that the delegation proposed to 83- year old Mohamad Abaza to assist in establishing a diplomatic representation for Abkhazia, but he rejected the offer.

Seemingly, the delegation is trying to promise Circassians to be given Abkhazian passports, which looks like it is completely a Russian plan to contain Circassians in Diaspora in return for promises with empty contents after many years of cold relations and even partial boycott! 

It seems that Russian isolation is pushing the Russian authorities to use the Abkhaz government in order to use available “resources”, and this time it happened to be the “Circassians” again.

It seems, its totally a propagandic move, which shows the delegation as if its apologizing for Circassians, saying that the Abkhaz and Circassians are brothers, and it was only Alexander Ankvab, who was against the Circassians, and was ousted out of power by a popular revolution (Russian orchestrated) which he ran away to the main Russian military base, but documents say other wise. “The Abkhaz government has officially distanced itself from the Circassian genocide. The former government of Sergei Bagapsh already did this, but now the present government is doing the same” (http://dailygeonews.blogspot.com/2011/12/abkhazians-ignore-circassian-genocide.html).

“It is not only the government, also the Abkhaz people feel harassed by this subject. In May, 2011, Georgia, the first country in the world, officially recognized the Circassian genocide. This recognition got severe criticism from the Abkhazians. They accused Georgia of trying to hinder the Sochi Olympic Games. They even stated that Georgia invented the whole Circassian geno-cide story.”

The Abkhazians have obtained the Circassian fighters’ help in the the Georgian-Abkhazian War, then they forgot all about them. Ibrahim Yaganov, Chairman of the public organization of Kabardino -Balkaria Khase, then the leader of the Circassian fighters in the Georgian - Abkhaz War has reportedly stated, if he knew that the result will be the way it is, he would not have par-ticipated in that war (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251660707).

A Caucasian Turkish Diaspora Website had published an article in December, 2011, in reply to Abkhaz instructions coming directly from the President of Abkhazia: "Before that, we had de-clared to public opinion that we were aware of attempts to turn the Abkhazian Diaspora to Rus-sia’s Trojan horse and that we would stand against these attempts”. The reply to the instructions stated: “We, as activists that elevate our voice against 2014 Sochi Olympic Games and for the genocide fact, will not let our struggle to be moved from its origin. We will not let any state or interest group to manipulate this struggle formed with the dynamics of the Diaspora. As proved many times in the past, it will be the Circassian society that will disappoint this planned and or-ganized campaign of Russia over institutions of Circassian society” (http://www.kafkasyaforumu.org/index.php?option=com_content&view=article&id=683%3Arealpolitic-brotherhood&catid=4%3Aduyuru&Itemid=170&mid=551).

They even refused to repatriate any of the Circassians of Syria who got nowhere to go, even though they have applied and tried to take a refuge to Abkhazia. A group of Circassians issued in that concern an open message to the Abkhazian President entitled: “A Question Directed to His Excellency, the President of the Independent Republic of Abkhazia”, but no reply was shown from the Abkhazian authorities (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251662020).

It is determined that the Abkhaz authorities and their Russian friends can move freely now in the Circassian Diaspora arena after Sochi was held (with Abkhaz full support) earlier this year. They thought that Circassians have forgotten, only some Abkhaz-Abaza people evacuees were taken out of Syria and repatriated in Abkhazia; but Circassians, despite the fact that Abaza people in Syria were considered as Circassians and had assumed positions in the Circassian Khase ad-ministration, especially in Damascus, were not even dealt with in a sound human sense (http://www.eurasianet.org/node/65343)!

If there is any kind of sincere feelings towards Circassians, the way is well known for them and for others. Let them take a good gesture or a step of goodwill towards the Circassians of Syria who are stranded in the shadow of the Syrian civil war still going on, for more than three years now. If this is done and Russia agrees to it, which is a precondition for anyone who wants to travel to Abkhazia has to get a Russian permission (VISA), then all the above is not quite accu-rate, and will open new page in the Circassian - Abkhazian relations.

***

إستخدام الشركس، مرة أخرى

 

 

تقديم: عادل بشقوي

25 ديسمبر/كانون الأول 2014

 

 

وفقا لتقارير إخبارية، لوحظ تحركاً أبخازياً تجاه الشركس في الأردن، في انفراج للعلاقات المتوترة بين السلطات الأبخازية والشركس في السنوات الأخيرة (http://www.apsny.ge/2014/conf/1419388472.php?utm_source=dlvr.it&utm_medium=facebook).

 

لقد وصل قبل بضعة أيام إلى عمان/الأردن، وفداً أبخازياً برئاسة نادر بيتييف (Nadir Bitiev)، مستشار رئيس جمهوريّة أبخازيا في زيارة عمل. ويهدف الوفد الأبخازي إلى إجراء محادثات في الاردن للإعتراف باستقلال أبخازيا، وبدأ اجتماعات مع الجمعيات الشركسية والأفراد ضمن المجتمع الشركسي لدعم مهمته في محاولة للتحضير لزيارة إلى الأردن قد يقوم بها راؤول خاجيمبا (Raul Khajimba)، رئيس جمهورية أبخازيا. وأضافت الأخبار أن الوفد اقترح على محمد أباظة البالغ 83  عاماً من العمر للمساعدة في إقامة تمثيل دبلوماسي أبخازي، إلا أنه رفض العرض.

 

على ما يبدو، فإن الوفد يحاول التعهّد للشركس بأنه سيتم منحهم جوازات سفر أبخازيّة، والّذي يبدو تماماً بأنّهُ مخطط روسي لاحتواء الشركس في الشتات في مقابل وعود فارغة المحتوى بعد سنوات عديدة من العلاقات الباردة وحتى المقطوعة جزئياً!

 

ويبدو أن العزلة الروسية تعمل على دفع السلطات الروسية لاستخدام الحكومة الأبخازية من أجل الإستفادة من “الموارد” المتاحة، وهذه المرة صادف بأن يكون “الشركس” متاحون مرة أخرى.

 

ويظهر بإنه تحرك دعائي، حيث يبدو الوفد وكأنه يقدم الاعتذار للشركس، بحيث يقول ان الأبخاز والشركس هم أشقاء، وكان الكسندر أنكفاب (Alexander Ankvab) فقط، ضد الشركس، وأطيح به من السلطة عن طريق ثورة شعبية (بتدبير روسي) والذي هرب إلى القاعدة العسكرية الروسية الرئيسية، ولكن تصرّح الوثائق بغير ذلك. “نأت الحكومة الأبخازية بنفسها رسمياً عن الإبادة الجماعية الشركسية. والحكومة السابقة لسيرجي باجابش (Sergei Bagapsh)، الرئيس الجورجي الأسبق فعلت ذلك بالفعل، ولكن الحكومة الحالية الآن تقوم بالعمل نفسه” (http://dailygeonews.blogspot.com/2011/12/abkhazians-ignore-circassian-genocide.html).

 

“انها ليست فقط الحكومة، فالشعب الأبخازي يشعر أيضاً بالمضايقات من هذا الموضوع. في مايو/أيار 2011، اعتبرت جورجيا، أول دولة في العالم، تعترف رسميا بالإبادة الجماعية الشركسية. وحظي هذا الاعتراف بانتقادات شديدة من الأبخاز. واتهموا جورجيا بمحاولة عرقلة دورة الألعاب الأولمبية في سوتشي. حتّى أنّهم ذكروا بأن جورجيا اخترعت قصة الإبادة الجماعية الشركسية جملة وتفصيلا“.

 

حصل الأبخاز على مساعدة المقاتلين الشركس في الحرب الجورجية -الأبخازية، ثم تناسوا كل شيء عنهم. إبراهيم يغنوف (Ibrahim Yaganov,)، رئيس الجمعية الشركسية في قباردينو - بلكاريا، خاسه، وهو الّذي كان زعيم المقاتلين الشركس في الحرب الجورجية -الأبخازية، ذكر بأنّهُ لو كان يعرف أن النتيجة ستكون على ما هي عليه، لما كان قد شارك في تلك الحرب (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251660707).

 

ونشر موقع قوقازى في الشتات التركي مقالا في ديسمبر/كانون الأول 2011، ردا على تعليمات أبخازية آتية مباشرة من رئيس جمهورية أبخازيا: “قبل ذلك، فقد أعلنا للرأي العام بأنّا كنا ندرك من وجود محاولات لجعل الشّتات الأبخازي حصان طروادة ضد روسيا وسوف نقف ضد هذه المحاولات”. وجاء الرد على تعليمات الرئيس: “نحن، كناشطين نرفع صوتنا ضد دورة الالعاب الاولمبية في سوتشي لعام 2014 ولحقيقة الإبادة الجماعية، ولن نسمح بتحويل نضالنا عن هدفه. ولن ندع أي دولة أو جماعة ذات مصلحة بأن تناور في هذا الكفاح الذي تشكل مع فعاليات الشّتات. وكما ثبت عدة مرات في الماضي، فسيكون المجتمع الشركسي هو الذي سيخيب آمال هذه الحملة المدبّرة والمنظمة من قبل روسيا ضد مؤسسات المجتمع الشركسي” (http://www.kafkasyaforumu.org/index.php?option=com_content&view=article&id=683%3Arealpolitic-brotherhood&catid=4%3Aduyuru&Itemid=170&mid=551).

 

حتى أنهم رفضوا إعادة أي فرد من شركس سوريا إلى القوقاز وهم الذين لم يعد أمامهم أي مكان للجوء إليه، رغم أنهم تقدّموا بطلبات في محاولة للجؤ إلى أبخازيا. أصدرت مجموعة من الشركس في ذلك الشأن رسالة مفتوحة إلى الرئيس الأبخازي بعنوان: “سؤال موجّه لفخامة رئيس جمهورية أبخازيا المستقلة”، ولكن لم يظهر أي رد عليها من السلطات الأبخازية (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251662020).

 

من الواضح أن السلطات الأبخازية وأصدقائها الروس يمكنهم التحرك الآن بحرية في ساحة الشتات الشركسي بعد عقد ألعاب سوتشي (مع دعم الأبخاز الكامل) في وقت سابق من هذا العام. لقد اعتقدوا أن الشركس قد نسوا أن بعض الأبخاز - الأباظة فقط تم إجلاؤهم من سورية وأعيد توطينهم في أبخازيا؛ لكن الشركس، وعلى الرغم من حقيقة أن مجتمع الأباظة في سوريا كان قد اعتُبِر من الشركس وكان قد تقلد أفراده بعض المناصب في إدارة الجمعية الشركسية (خاسة)، وخاصة في دمشق، إلا انه لم يتم التعامل معهم بالإحساس الإنساني السليم (http://www.eurasianet.org/node/65343)!

 

إذا كان هناك أي نوع من المشاعر الصادقة تجاه الشركس، فإن الطريق معروف جيدا بالنسبة لهم وللآخرين. دعهم يتّخذوا بادرة طيّبة أو خطوة من باب حسن النية تجاه شركس سوريا الذين تقطعت بهم السبل في ظل الحرب الأهليّة القائمة في سوريا لأكثر من ثلاث سنوات حتى الآن. وإذا تم ذلك ووافقت روسيا على ذلك، وهو شرط مسبق لمن يريد السفر إلى أبخازيا للحصول على إذن روسي (تأشيرة سفر)، فإن كل ما سبق ذكره ليس دقيقا تماما، وستفتح صفحة جديدة في العلاقات  الشركسية - الأبخازية.


Bu yazı toplam 2274 defa okundu.





SEMİH AKGÜN

Thanks mybrother!
Greetings!

29 Aralık 2014 Pazartesi Saat 12:19
Sitemizin hiçbir vakıf, dernek vs. ile ilgisi yoktur. Sitede yayınlanan tüm materyallerin her hakkı saklıdır. Sitemizde yayınlanan yazı ve yorumların sorumluluğu tamamen yazarına aittir.
Siteden kaynak gösterilmeden yazı kopyalanamaz.
Copyright © Cherkessia.Net 2009 İletişim: info@cherkessia.net